أغراض متنوّعة محيطكِ: Cabin at Longbranch

يمثل المنزل، بصفته مكاناً وفكرةً، حالة من التحوّل المستمر. بالنسبة للمهندس المعماري الشهير Jim Olson، كان منزله في Cabin at Longbranch عملاً قيد التطوير منذ البداية.

كانت قطعة الأرض التي بُني عليها الكوخ، والتي تتوسّط أشجار الشوح على Puget Sound في واشنطن، في الأصل المنزل الريفي الصيفي لجدّيه – والذي كان عبارة عن كوخٍ صغير بُني بطريقة تأخذ في عين الاعتبار المناظر الطبيعية الموجودة أسفله وتحترمها. قضى Olsen الطفل العطلات الصيفية وعطلات نهاية الأسبوع في زيارة ذلك الكوخ. وبعد ذلك، عندما كان طالب هندسة معمارية في السنة الأولى، قام بتصميم وبناء منزلٍ بطابقين مساحته 14 قدماً مربعاً في الغابة – وهو أول إنجاز معماري له.

في ستينيات القرن الماضي، دمّرت الحرائق كوخ جدّيه؛ وكانت غرفة مبيت العمال كل ما تبقى منه. تطورت أعمال التجديد اللاحقة التي أُجريت على مر السنين في أعوام 1981 و1997 و2003 و2014 على مساحة 14 قدماً مربعاً صغيرة إلى وضعها الاستثنائي الحالي. حيث أن كل توسّع جديد كان يعيد استخدام البنية السابقة ويندمج معها بدلاً من محوها، مع التركيز على تطوير وتوسيع المسكن بدلاً من محاولة إخفائه.

إن تعريف المنزل والتجارب التي نعيشها داخله يتطور في تناغم مع سكّانه. قام Olsen بتصميم كل إضافة إلى ذلك الكوخ استجابةً لأولوياته المتغيرة الخاصة – في البداية كان بيتاً لاستضافة الأصدقاء، ثم أصبح ملاذاً للتجارب في عطلة نهاية الأسبوع لزوجين شابين وعائلة. والآن، هو مكانٌ هادئ للتأمل والعمل الإبداعي، ومكانٌ مريح ومناسبٌ لزيارة الأحفاد والأسرة الموسّعة والأصدقاء. يمكنكِ الاطّلاع على هذا الكوخ الرائع من خلال الصور الموجودة أدناه.

"ا شيء يجسّد المأوى – أحد الضروريات الثلاث الأساسية للحياة – أفضل من منزل المرء. فالمنزل هو معيار كل فنون العمارة. وإذا صُمِّم بطريقة مدروسة، فقد يصبح ملاذاً ومكاناً نبني فيه الذكريات الجميلة والعائلة والتقاليد"
 
separator